بيـان حول الممارسات العدائية التي تشهدها مدينة القدس الشريف والمسجد الأقصى

نشعر بالأسى حيال الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الصامد في أحياء القدس الشريف حاضرة العالم الإسلامي، وندين الجرائم التي يرتكبها العدوان الإسرائيلي والتي أدت إلى ارتقاء العديد من الشهداء، ومحاولات تهويد القدس العربية والإسلامية وتدنيس واستباحة المسجد الأقصى من قبل قوات الاحتلال وهو ما لم يحصل منذ العام 1967.

إننا في الحكومة السورية المؤقتة والشعب السوري نبدي تضامننا مع الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع، ونشعر بالأسى لحالة العجز التي وصلت إليها الأمة العربية والإسلامية أمام ما يحصل من اعتداء غاشم على الشعب الفلسطيني وتدنيس للمسجد الأقصى، وقد عاش الشعب السوري الأمر نفسه وارتكبت بحقه أفظع الجرائم من قتل وتهجير واعتقال ومورس بحقه كل أشكال الظلم والاضطهاد على يد النظام المجرم وميليشياته وقد وقف العالم صامتاً حيال ما جرى كما يحصل مع الشعب الفلسطيني.

إننا ندعو المجتمع الدولي وكافة المنظمات الدولية إلى نصرة الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل استعادة حقوقه المشروعة، والعمل على وقف المحاولات الرامية إلى تهويد القدس وتدنيس المسجد الأقصى والحفاظ على التراث العربي الإسلامي ومحاسبة المجرمين على جرائمهم.

الحكومة السورية المؤقتة 

للاطلاع على البيان أضغط هنا 

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

أخبار متعلقة