التقرير الإحصائي لأبرز الانتهاكات في الشمال السوري لشهر أيار 2021

الصورة من الانترنت

تستمر الجرائم المرتكبة بحق أبناء الشعب السوري منذ انطلاق ثورة الحرية والكرامة، ونستمر في توثيق هذه الانتهاكات التي ترتكبها مليشيات النظام المجرم وحلفائه من جهة، ومليشيات قسد من جهة أخرى، أملاً بتحقيق العدالة ومحاسبة المجرمين وجبر ضرر الضحايا، وحفظاً للذاكرة الجمعية وحماية للتاريخ من التزوير ومناصرة لحقوق الإنسان.

يتضمن هذا التقرير الصادر عن مديرية توثيق الانتهاكات وحقوق الإنسان، مجموع الانتهاكات التي تم توثيقها وفق المنهجية المعتمدة لدى المديرية، وفيما يلي ملخص هذه الانتهاكات:

بلغت حصيلة الضحايا المدنيين الموثقة من قبلنا خلال الشهر الحالي في الشمال السوري المحرر 11 شهيداً (5 رجال وامرأتين و4 أطفال)، كما بلغ عدد المصابين 40 مصاباً (22 رجل و6 نساء و12 طفل)، جراحهم متفاوتة بعضها خطير للغاية.

 كانت مليشيات قسد مسؤولة عن مقتل :5 مدنيين (3 رجال و2 طفل )، وإصابة 24 مدنياً (13 رجل و3 نساء و8 أطفال) بجراح متفاوته.

قمنا في مديرية التوثيق في الحكومة السورية المؤقتة برصد استهداف المدن والبلدات والقرى السورية المحررة من قبل النظام السوري عبر 137 عملية استهداف رئيسية بشتى أنواع الوسائط النارية، وبلغت حصيلة استهداف مليشيات قسد للمناطق المحررة، 19 عملية أغلبها عبر الألغام المموهة، كما ارتكبت قوات النظام السوري مجزرة مروعة واحدة (مجزرة الناجية)، وكان النظام السوري مسؤولة عن هجمة واحدة باستخدام أسلحة غير مشروعة (صاروخ يحمل قنابل عنقودية) ومحرمة دولياً. 

وتستمر الانتهاكات والجرائم المرتكبة بفعل عمليات واسعة وشاملة من النهب والحرق وإتلاف الممتلكات في المدن والبلدات التي تم اجتياحها مؤخراً.

كما تستمر جرائم الاختفاء القسري والتعذيب الممنهج بحق آلاف السوريين في معتقلات وزنازين النظام السوري وعمليات التجنيد القسري وتجنيد الأطفال من مليشيات قسد.

وتستمر معاناة السوريين المهجرين قسراً في المخيمات ومراكز الإيواء المؤقت نتيجة لظروف الحياة القاسية والبطالة وانعدام الأمن الغذائي ومستلزمات الحياة الأساسية.

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

أخبار متعلقة