الشرطة العسكرية في مدينة الباب بالتعاون مع الجيش الوطني تنفذ حملة مداهمات واسعة على أوكار الإرهابيين الذين يخططون لتنفيذ هجمات خلال عطلة عيد الأضحى المبارك

انهت الشرطة العسكرية في مدينة الباب بالتعاون مع الجيش الوطني السوري بكل فصائله والشرطة المدنية حملة موسعة ومدروسة ومنظمة للقضاء على خلايا تنظيم داعش وعملاء PKK وعملاء النظام وكل المفسدين في المنطقة.

وبدأت الحملة الموسعة والمدروسة أعمالها في الساعة الرابعة من صباح الاثنين 19-7-2021 وأطلق على هذه العملية أسم مخلب الصقر (1).  

وقامت الشرطة العسكرية بالتعاون مع القوى الأمنية وبمساندة من الوحدات العسكرية من الجيش الوطني السوري في مدينة الباب وريفها بتنفيذ مداهمات لأوكار العناصر الإرهابية التي كانت تخطط لتنفيذ هجمات، وتم تسليمهم للجهات المختصة أصولاً لينالوا جزاءهم العادل.

وأصدرت الشرطة العسكرية بياناً جاء فيه:

تأكيدا من قوى الامن وقوات الجيش الوطني السوري على حرصها في محاربة الإرهاب والمحافظة على أمن أهلنا وسلامتهم.

وبناء على المتابعة الأمنية وعمليات التحري والرصد التي تفيد بتخطيط المنظمات الإرهابية (خلايا النظام – وداعش – PKK ) لتنفيذ هجمات إرهابية في أيام عيد الأضحى المبارك تستهدف المدنيين واستقرار المنطقة المحررة.

قامت الشرطة العسكرية بالتعاون مع القوى الأمنية وبمساندة من الوحدات العسكرية من الجيش الوطني السوري في مدينة الباب وريفها بتنفيذ مداهمات لأوكار العناصر الإرهابية التي كانت تخطط لتنفيذ هجمات، وتم تسليمهم للجهات المختصة أصولاً لينالوا جزاءهم العادل.

للاطلاع على البيان اضغط هنا

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة

أخبار متعلقة