بيان حول الإصلاحات التي يجريها الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية

تعتبر اللامركزية الإدارية أسلوباً عصرياً في إدارة شؤون البلاد، وتتجلى أهميته في تحقيق القدرة على فهم وتلبية الاحتياجات الأساسية لمناطق البلاد بما يساعد على تحقيق التنمية المحلية وتهيئة الكوادر المحلية وتأهيلها كقيادات سياسية للمشاركة في العملية السياسية ودمجها ضمن الهيئات السياسية الممثلة للثورة كالائتلاف الوطني.

لقد استطاعت الوحدات الإدارية المشكلة في الشمال السوري المحرر أن تكتسب خبرة عملية كبيرة من خلال تجربتها الواقعية التي قامت بها، يضاف إليها ما حصلت عليه من تدريبات حوكمية مما أسهم في تعزيز كفاءتها المهنية وبناء قدراتها، وأصبحت تعمل بشكل واسع على تلبية احتياجات المواطنين، ومع ذلك بقيت غير ممثلة في المؤسسات السياسية للثورة مثل الائتلاف الوطني. وكانت هناك مطالبات عديدة بأن تمثل هذه الوحدات الإدارية في الائتلاف إلى أن تم ذلك في إطار الخطوات والقرارات الإصلاحية التي قام بها الائتلاف مؤخراً.

وتكمن أهمية هذه الخطوات لجهة إضافة ممثلين عن المجالس المحلية بأنها تتيح مشاركة فعلية لممثلي الوحدات الإدارية التي تعمل على تلبية حاجات المواطنين، وهو ما يعني مشاركة أوسع لصوت السوريين وتطلعاتهم في مؤسسات الثورة الرسمية، ما ينعكس ذلك إيجاباً على حوكمة المناطق المحررة وتنظيمها، إضافة الى توسعة القاعدة الشعبية والتمثيلية للائتلاف الوطني.

وكذلك الأمر بالنسية لمجالس المحافظات التي أثبتت مصداقية على المستوى السياسي والدولي والمحلي خلال سنوات الثورة، ورغم التهجير واحتلال مناطقها من قبل النظام بذلت الحكومة السورية المؤقتة جهوداً متواصلة من أجل إعادة هيكلة مجالس المحافظات واستمراريتها، والتأكيد على دورها السياسي لتبقى المعبر السياسي والرمزي والثوري عن أبنائها وحقهم في العودة الآمنة والطوعية دون نظام الأسد وميليشياته إضافة الى دورها الإداري، ومع ذلك ورغم كل هذه التغيرات التي طرأت على مجالس المحافظات بقي تمثيلها السياسي بالائتلاف مقتصراً على أسماء وشخصيات لم يعد لها أي ارتباط بهذه المجالس رغم المطالبة المتكررة في استبدالهم.

من هنا فإن استجابة الائتلاف أخيراً لتغيير الأشخاص الممثلين لمجالس المحافظات بعد سنوات من التمثيل سيساهم في دعم نشاط هذه المجالس وفعاليتها عبر احترام قراراتها في اختيار من يمثلها.

وبناء عليه، نرحب في الحكومة السورية المؤقتة بالإصلاحات الأخيرة عبر إعادة تنظيم الائتلاف الوطني، ولا سيما القيام بتخصيص مقاعد لتمثيل واسع للوحدات الإدارية لكل من المجالس المحلية وتغيير ممثلي مجالس المحافظات استجابة لرغبتهم بعد طول انتظار ومطالبات. 

الحكومة السورية المؤقتة 

للاطلاع على البيان أضغط هنا 

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

أخبار متعلقة