بيان حول تظاهرات السوريين في منبج المحتلة

ينتفض المواطنون السوريون الأحرار اليوم في منطقة منبج ريفاً ومدينة، في تظاهرات سلمية عارمة وإضرابات مدنية شاملة، وذلك رفضاً منهم للسياسية الإجرامية التي يفرضها تنظيم قسد الإرهابي على المواطنين السوريين هناك عموماً، ورداً على عمليات التجنيد القسري التي تنفذها ميليشياتها المسلحة.

حيث تعمد قسد على اعتقال الشباب من مواليد عام 1990 وحتى عام 2003 عبر حواجزها المنتشرة، أو من خلال شن حملات مداهمة للمنازل، وقد جاءت دعوات الناشطين للاحتجاج بعد تنفيذ قسد منذ أيام وحتى اللحظة أشرس حملات التجنيد التي تشكل جريمة وانتهاكاً للقانون الدولي الإنساني.

بدأ منذ الصباح إضراب المحال التجارية بشكل يعم مدينة منبج، وتبعته تظاهرات عارمة في أكثر من ستة نقاط في مدينة منبج، كما انطلقت مظاهرات في ريف المدينة في الكثير من القرى والبلدات.

وتقوم مليشيات قسد بمقابلة هذا الحراك المدني السلمي بما اعتادت عليه من إجرام، ويتم إطلاق النار في أكثر من موقع، وقمع المتظاهرين والتحضير لحملة اعتقالات جديدة.

نعبر في الحكومة السورية المؤقتة عن تضامننا الكامل مع السوريين على كل تراب الوطن، وندعو شركاء وداعمي قسد لاتخاذ مواقف حقيقية تتوافق مع القانون الدولي ومراجعة هذه العلاقة والتغطية السياسية التي تسهم في زيادة انتهاك حقوق السوريين ومأساتهم.

كما ندعو الأمم المتحدة والدول المعنية إلى أخذ دورها كاملاً وممارسة الضغوط الفعلية على التنظيمات الجاثمة على صدور السوريين، والعمل الفوري والجاد على حماية السوريين في منبج سريعاً، وإرغام تنظيم قسد الإرهابي على وقف حملات التجنيد القسري المخالفة للقانون الدولي، ووقف حملات المداهمة والاعتقال وقمع المظاهرات.

الحكومة السورية المؤقتة 

للاطلاع على البيان أضغط هنا 

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

أخبار متعلقة