بيـان مطالبة اللجنة الأولمبية الدولية لحظر النظام المجرم من الأنشطة الرياضية الخارجية ومطالبة الاتحادات الرياضية العربية لعدم دعوة النظام المجرم أو المشاركة في نشاطاته الرياضية

جسدت الثورة السورية منذ بدايتها حالة نضال شعبي رافض للظلم ضد عصابة حاكمة، مارست جميع ألوان الإجرام من حصار إلى قصف وتدمير ممنهج، وسفك للدماء، فكانت بصمود أبنائها وتضحياتهم، واحدة من أعظم الثورات في تاريخ البشرية.

وقد لعب فيها الرياضيون السوريون دوراً بارزاً، بانخراطهم في الحراك الشعبي المطالب بالحرية والكرامة، فكانوا بذلك من أوائل من انحازوا إلى شعبهم، تارة بصوت يصدح في مظاهرة سلمية، وتارة بالدفاع عن أرضهم وأهلهم أمام آلة القتل والإجرام المدعومة من روسيا وإيران والميليشيات الطائفية والمرتزقة؛ فكان لهم نصيب من القمع الدموي الممنهج، إضافة إلى ما مورس تجاههم من سياسات الإقصاء والتشبيح والإرهاب، التي قادها الاتحاد الرياضي العام سواء بالعمل المخابراتي وكتابة التقارير،أو بالزج بهم في اللجان الشعبية كمرتزقة مأجورين ساقطين أخلاقياً وسلوكياً.

لقد فقدت الرياضة السورية الكثير من أبطالها على طريق الحرية بين شهيد ومعتقل ومغيب قسراً، ومازالت تتطلع دوماً ليكون علم ثورتنا، راية الحق والتاريخ والإنسان والكرامة، عالياً في كل محفل رياضي إقليمياً كان أم دولياً، وعهداً منا كرياضيين سوريين أحرار، أننا لن نقف مكتوفي الأيدي، ننتظر الزمن، وسنكون عند ظن من سبقونا، وسنبذل مافي وسعنا لنكون في هيئة الرياضة والشباب، صوتاً واحداً، يؤكد أن هذا التشكيل ليس سوى رد جميل لشعبنا الذي يعشق الحرية والتميز، ودعما لكفاحه ونضاله المستمر، نؤكد أننا لن نترك سبيلاً للتخفيف عن آلام شعبنا، إلا وسنسلكه، وسنسعى لتمثيل سورية الحرة في جميع البطولات والفعاليات، وعلى كافة المستويات، وإننا لن نكل أو نمل، حتى نضع بصمة النجاح الرياضي السوري في كل مكان، ونقطع على نظام الإجرام كل محاولة يعمد من خلالها إلى تبييض صورته، وكسب المواقف السياسية من ورائها.

إن النظام السوري كما يحتل مقعد سورية في منظمة الأمم المتحدة، ويستغل وجوده هناك قانونياً وسياسياً، فإنه يحتل مقعد سورية في اللجنة الأولمبية الدولية أيضاً، لذا فإننا نطالب اللجنة أن تخطو تجاه النظام السوري المجرم كما فعلت مع روسيا، وأن تحظر عليه كل الأنشطة الرياضية الخارجية، وألا تعترف به كجزء من المنظومة الأولمبية الدولية، لأن هذا المقعد ليس حقاً  للمجرمين أو تعبيراً عنهم، بل هو للسوريين الأحرار فقط، من بذلوا الغالي والنفيس لصون كرامتهم، وبناء وطنهم، ومحاسبة قتلتهم.

لقد قام النظام المجرم في الآونة الأخيرة عن طريق اتحاداته الرياضية بإقامة العديد من البطولات في العاصمة دمشق، إضافة لمشاركته ببطولات عربية خارج سورية بدعوات من مختلف الاتحادات العربية للألعاب الرياضية، ونحن بدورنا كرياضيين سوريين أحرار نستنكر وندين المشاركة في البطولات والفعاليات التي تنظمها وتشارك بها الاتحادات الرياضية التابعة للنظام المجرم، ونعتبرها دعماً للنظام السوري الذي أجرم في حق السوريين، واستمراراً للمجازر والقتل، وتطبيعاً معه، لذا فإننا ندعو الاتحادات الرياضية العربية لعدم المشاركة في نشاطاته، ودعوته للبطولات العربية، وتعويمه رياضياً، والسير على خطى المبادئ الرياضية الأولمبية السامية.

Statement

 Demanding the International Olympic Committee to Ban the Criminal Regime of abroad Sport Activities and Demanding Arab Sports Federations not to Invite the Criminal Regime to Participate In Sports Activities

Since the beginning, the Syrian Revolution embodied a case of popular refusal of the governing junta tyranny. That junta did all sorts of criminality like siege, systematic destruction and bloodshed. The steadfastness of its sons was one of the greatest revolutions in the history of humankind

Syrian athletes played a prominent role in the revolution by joining the popular movement demanding freedom and dignity. Thus, they were among the first to align themselves with their people, sometimes with a voice resounding in a peaceful demonstration, and at other times by defending their land and their people in front of the killing and criminal machine backed by Russia, Iran, sectarian militias and mercenaries, and they had a share of systematic bloody repression. In addition to the policies of exclusion, slander and terrorism that were practiced against them, which were led by the General Sports Federation, whether by intelligence work and writing reports, or by throwing them into the popular militias as morally and behaviorally fallen mercenaries

Syrian sport has lost many of its heroes on the path to freedom between a martyr, a detainee, and a forcibly disappeared person, and it is still looking forward to having the flag of our revolution, the banner of truth, history, people and dignity high in every regional or international sporting forum

Moreover, a pledge from us, as free Syrian athletes that we will not stand idly by waiting the time. We will be as our pioneers thought, and we will do everything in our power to be in the Sports and Youth Authority, with one voice, confirming that this formation is nothing but a give back to our people who love freedom and excellence, and in support of their continuous struggle. We affirm that we will not leave a way to alleviate the pain of our people, but we will take it, and we will seek to represent Free Syria in all tournaments and events, and at all levels. We will not tire or give up, until we put the imprint of the Syrian sporting success everywhere, and cut off every attempt by the criminal regime to whiten its image and win political positions because of it

Just as the Syrian regime occupies Syria's seat in the United Nations Organization, and exploits its presence there legally and politically, it occupies Syria's seat in the International Olympic Committee as well. Therefore, we call on the committee to act towards the criminal Syrian regime as it did with Russia, to ban all foreign sports activities for it, and not to recognize it as part of the international Olympic system. Because this seat is not a right of the criminals or a representation of them, but rather it is for the free Syrians only, those who sacrificed the most precious to preserve their dignity, build their homeland, and hold their killers accountable

The criminal regime has recently, established many tournaments in the capital, Damascus through its sports federations, in addition to its participation in Arab tournaments outside Syria, at the invitation of various Arab sports federations. In our role, as free Syrian athletes, we denounce and condemn the participation in tournaments and events that are organized and participated by the sports federations affiliated with the criminal regime. We also consider them as support for the Syrian regime that committed crimes against the Syrians, and as a continuation of the massacres and killings, and as a normalization with it. Therefore, we call on the Arab sports federations not to participate in its activities, and invite him to the Arab championships, float it athletically, and follow in the footsteps of the lofty Olympic sports principles

Sports and Youth Authority in the Syrian Interim Government

هيئة الرياضة والشباب في الحكومة السورية المؤقتة 

للاطلاع على البيان باللغة العربية أضغط هنا

للاطلاع على البيان باللغة الانكليزية أضغط هنا

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

         

أخبار متعلقة