بيان حول البيان الصادر عن اليونيسف بخصوص مجزرة جسر الشغور

2022-07-23

أصدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" بياناً خجولاً تدين فيه استشهاد خمسة أطفال في سوريا، مشيرة في الوقت نفسه إلى آثار الحرب المدمرة على الأطفال، لكنها ومع كل أسف تجاهلت مجرد الإشارة إلى الجهة المنفذة لتلك المجزرة، رغم أن مرتكبها (الاحتلال الروسي ونظام الأسد) معلوم للجميع، حيث وقعت تلك الجريمة النكراء بعد عدة غارات جوية نفذها الطيران الحربي الروسي.

إن الحكومة المؤقتة تعتبر أن ذلك البيان الأبتر غير كاف، وتؤكد على أن تجاهل فاعل الجريمة في البيان لا يقل أثره إيلاماً عن الجريمة نفسها، وكنا نتمنى من المنظمة الدولية أن توضح الحقائق دون مواربة أو تورية، والإشارة إلى فاعل الجريمة الذي انتهك مبادئ القانون الدولي الإنساني وكافة منظومة القيم التي تدعي الأمم المتحدة حمايتها.

كما نؤكد على أن التغاضي عن المجرم سيؤدي إلى تماديه ويشجعه على ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم.

ونبين بأننا ننسق الجهود مع كافة الجهات الدولية ذات الصلة في سبيل محاسبة النظام المجرم وأعوانه بغية تقديمهم للعدالة ومنع إفلاتهم من العقاب.

About the Statement issued by UNICEF Regarding the Jisr al-Shughur Massacre A Statement

The United Nations International Children's Emergency Fund (UNICEF) issued a timid statement condemning the killing of five children in Syria, while pointing at the same time to the devastating effects of the war on children

Unfortunately, however, it ignored the mere reference to the party that carried out that massacre, even though its perpetrator (the Russian occupation and the Assad regime) is known to everyone, as this ugly crime occurred after several air raids carried out by Russian warplanes

The Syrian Interim Government considers this serene statement insufficient, and affirms that ignoring the perpetrator of the crime in the statement has no less painful effect than the crime itself. We had hoped that the international organization would clarify the facts without equivocation or puns, and point to the perpetrator of the crime who violated the principles of international humanitarian law and all the value system that the United Nations claims to protect

We also affirm that condoning the criminal will lead to his persistence and encourage him to commit more violations and crimes

We clarify that we are coordinating efforts with all relevant international organizations to hold the criminal regime and its agents accountable in order to bring them to justice and prevent impunity

Shame on criminal killers

الحكومة السورية المؤقتة

للاطلاع على البيان باللغة العربية أضغط هنا

للاطلاع علىالبيان باللغة الانكليزية أضغط هنا 

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

 

أخبار متعلقة