بيـــــان حول جريمة إحراق مخيم اللاجئين السوريين في لبنان

تزايدت الانتهاكات والجرائم العنصرية التي يتعرّض لها اللاجئون السوريون في لبنان والتي تأتي في غالبيتها تنفيذاً لأجندات جهات متواطئة مع النظام السوري في قتل الشعب وتشريده، وكان آخر تلك الجرائم إحراق مخيم اللاجئين في بلدة المنية.

 

إننا في الحكومة السورية المؤقتة ندين بأشد العبارات تلك الجرائم الهمجية التي تنم عن عنصرية حاقدة، ونطالب الحكومة اللبنانية بتحمل مسؤولياتها في تأمين الحماية الكاملة للاجئين السوريين وممتلكاتهم على أراضيها وفقاً للاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين عام 1951، والعمل على وقف تلك الانتهاكات ومحاسبة المسؤولين عنها من منفذين ومحرضين، والحد من خطاب الكراهية بحق اللاجئين الذين لم يغادروا موطنهم إلا هرباً من النظام المجرم والمليشيات الإرهابية الموالية له.

 

كما ندعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية اللاجئين السوريين في لبنان، والعمل على إيجاد حل سياسي يضمن العودة الآمنة والطوعية للاجئين السوريين وفقاً لبيان جنيف وقرار مجلس الأمن 2254.

 

ونتوجه بالشكر والعرفان لأصحاب الضمائر الحية من الشعب اللبناني الشقيق والمنظمات الإنسانية على مواقفهم النبيلة في مد يد العون للاجئين بعد الجريمة النكراء، وندعوهم إلى الوقوف في وجه حملات التحريض التي تستهدف إخوانهم السوريين والتصدي لها بما يضمن الأمن والاستقرار للجميع. 

 

الـحـكـومـة السـوريـة الـمـؤقـتـة 

للاطلاع على البيان أضغط هنا

الدائرة الإعلامية في الحكومة السورية المؤقتة 

أخبار متعلقة